"طريق الحرير" الجديدة تتحدّث الفرنسيّة أيضاً

9 أيلول 2019 | 05:55

تتجاوز النسخة الحديثة من "طريق الحرير" الجديدة المعروفة باسم "الحزام والطريق" ما قد يتوقعه الخيال البشري. فقد تم استثمار قرابة 126 مليار أورو في 68 دولة يعيش فيها قرابة 4.4 مليارات شخص. وتغطي هذه الدول قرابة 55 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وقرابة 75 % من الموارد المعروفة على هذا الكوكب. وعلى امتداد أكثر من عشرة آلاف كيلومتر، تتكون طرق الحرير الجديدة، بشكل أساسي، من طريق برية يطلق عليها اسم "حزام طريق الحرير الاقتصادية" التي تربط قارة آسيا بأوروبا، إضافة إلى طريق بحرية تربط آسيا بأفريقيا والشرق ببلدان المغرب، وستحمل هذه الطريق اسم "طريق الحرير البحرية للقرن الحادي والعشرين".في نهاية عام 2013، اعلن الرئيس الصيني شي جين بينغ مبادرة "الحزام والطريق" لتسريع وصول منتجات بلده إلى الأسواق العالمية، بما في ذلك آسيا وأوروبا، أفريقيا وأميركا الجنوبية والوسطى. وهو أكبر مشروع بنية تحتية في تاريخ البشرية، يشمل بناء مرافئ وطرق، وسكك حديد ومناطق صناعية.
ما هي الدول الفرنكوفونية التي تمر بها "الحزام والطريق"؟
انقسمت دول القارة العجوز ما بين متفائل وقلِق. فعلى سبيل المثال، يُعتبر شرق...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard