جولة على مشاريع بقاعية تدعمها الوكالة الأميركية للتنمية

7 أيلول 2019 | 05:20

المصدر: زحلة – "النهار"

  • المصدر: زحلة – "النهار"

عايدة فرح، جويل واندره حجار، وسيم موسى، اربعة وجوه لبنانية تمثل حلقة متكاملة في قطاع الانتاج الغذائي اللبناني. الاولى هي رئيسة دائرة المختبر في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في زحلة والبقاع، والاخوان حجار يديران مع والدهما مؤسسة عائلية Hajjar foods لإنتاج الالبان والاجبان من حليب الماعز العضوي، والرابع راعي ماعز من بلدة شبعا وسكان البقاع في مرتفعات قب الياس، خامسهم والقاسم المشرك بينهم هي "الوكالة الاميركية للتنمية الدولية - USAID"، من خلال الدعم الذي قدمته وتقدمه لتطوير اعمالهم الخاصة او عمل مؤسساتهم ذات النفع العام كغرفة زحلة والبقاع. تحدثوا عن هذه الشراكة، خلال الجولة التي نظمتها السفارة الاميركية للصحافيين للتعريف بمشاريع استراتيجية نفذتها وتنفذها الوكالة مع شركاء استراتيجيين في القطاع الخاص لدعم النمو الاقتصادي من خلال القطاعات الانتاجية، على ما أوضح المسؤول في الوكالة عن المشاريع الزراعية وتنمية القطاعات الريفية في لبنان شربل حنا.

بداية الجولة كانت من زحلة من المبنى الجديد، الذي شيّدته غرفة التجارة والصناعة والزراعة في زحلة والبقاع ليضم المختبرات التابعة للغرفة، وفق هندسة تخدم هذه الوظيفة. وكانت الشراكة بين غرفة زحلة والبقاع والوكالة الاميركية في هذا المجال قد بدأت عام 2008، بتلاقيهما حول رؤية مشتركة في كيفية مساعدة قطاع الصناعات الغذائية بالنوعية والجودة، واحترام المواصفات الدولية لمنتجات مطابقة للمعايير وقابلة للتصدير، كما أوضح نائب مدير الغرفة ورئيس دائرة التطوير الزراعي المهندس سعيد جدعون. فأثمرت الشراكة، مختبرا متخصصا بالصناعات الغذائية والمياه، حائزا شهادة ايزو 17025، نتائجه معترف بها ومعتمدة دوليا، ويتعاون مع كل من وزارات الزراعة والصحة والاقتصاد والصناعة. مجهز بأحدث التقنيات لإجراء الفحوص الجرثومية وفق معايير "مؤسسة المواصفات والمقاييس اللبنانية - ليبنور".

الى جانب الفحوص لتحديد صلاحية المنتجات الغذائية وسلامتها ونوعيتها وجودتها، يجري المختبر الفحوص لمياه الشفة، ويوفّر خدمة الفحوص المخبرية للمياه المبتذلة المعالجة في محطات التكرير.

من زحلة الى سهل قب الياس، حيث يقوم معمل "حجار فودز" لالبان واجبان Go Baladi المصنّعة من حليب الماعز الطازج العضوي، الذي استفاد من برامج توفرها "الوكالة الاميركية للتنمية الدولية"، وعنها تحدثت مهندسة المواد الغذائية جويل حجار، مشيرة الى ان الدعم الاول كان في توفير المعرفة والتدريب على وسائل تسويق المنتج وادواته، الى الاستفادة في تطوير المنتج نفسه، من حيث النوعية والجودة، عبر مختبر غرفة زحلة والبقاع. فيما يتحضر المصنع، الذي تأسس عام 2016، ليطلق منتجات جديدة، بعد تجهيزه بالمعدات اللازمة بالشراكة مع الوكالة الاميركية. تطور المعمل رغم الظروف الاقتصادية في البلاد، من خلال الدعم الاميركي وبفضله، انعكس ايضاً على منتجي حليب الماعز من سكان الجبال والداخل، الذين يعمل المصنع معهم.

وتعمل الوكالة على المساعدة لتجذير المزارعين والمصنعين في أرضهم، والعمل مع المزارعين المقيمين في الجبال للبقاء في أرضهم، بحيث لا ينتقلون في الشتاء الى الساحل.  

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard