وساطة ماكرون وشروط ترامب!

7 أيلول 2019 | 00:08

ولماذا تعطي إيران الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ما في وسعها ان تعطيه للرئيس الأميركي دونالد ترامب، لهذا كان من المفهوم ان المبادرة الفرنسية بدأت تترنح.واضح ان طهران تحرص على عدم إعطاء ترامب ورقة المنتصر، قبل أشهر من إشتعال معركة الرئاسة الأميركية، بما يمكن ان يساعده على تجديد ولايته، لكن من الواضح أكثر ان مبادرة ماكرون، التي أعلن الرئيس حسن روحاني أنها تحتضر، تشكل في مجمل بنودها، إستجابة حرفية تقريباً لشروط ترامب، التي وضعها لكي يرفع العقوبات ويذهب مع إيران الى إتفاق نووي جديد، بدلاً من إتفاق 2015 الذي يصفه بأنه كارثة.
لست أدري كيف يقترح ماكرون على إيران مجموعة من الشروط الصعبة في مقابل اعطائها خط إئتمان بقيمة ١٥ مليار دولار من الآن حتى نهاية السنة، وهي شروط يمكن ايران ان تعطيها لترامب، مقابل رفع العقوبات إذا قبلت بالذهاب الى إتفاق جديد؟
ذلك ان المبادرة الفرنسية تتضمن تقديم قروض بقيمة 15 مليار دولار، كبديل من الآلية الأوروبية المقترحة "أنسكتس"، في مقابل ان توقف ايران تراجعها التدريجي عن بنود الأتفاق النووي لجهة التخصيب، وان تحدّ من تدخلاتها الإقليمية المزعزعة للإستقرار، وان تضع...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard