بداية متعثّرة للبنان في التصفيات المزدوجة تشيوبوتاريو: علينا التعلّم من أخطائنا

6 أيلول 2019 | 03:40

تعثّر منتخب لبنان لكرة القدم أمام نظيره الكوري الشمالي في بيونغ يانغ، فخسر بنتيجة 2 – 0 (الشوط الاول 1 – 0) تحت أنظار زهاء 40 ألف متفرج احتشدوا في ملعب كيم ايل سونغ امس الخميس، وذلك في مستهل مشواره ضمن التصفيات المزدوجة لكأسي العالم "قطر 2022" وآسيا "الصين 2023"، والتي تضمهما مجموعتها الثامنة إلى كوريا الجنوبية وتركمانستان وسري لانكا.

وغادر منتخب لبنان بيونغ يانغ صباح اليوم الجمعة متوجهاً إلى عُمان للقاء منتخبها الثلثاء المقبل ودّياً، بينما يقصد الكوريون الشماليون كولومبو للقاء سري لانكا. ويواجه منتخب لبنان تركمانستان على ارضه وسري لانكا في كولومبو يومي 10 تشرين الأول المقبل و15 منه.

ولم يكن منتخب لبنان موفقاً البتة في بيونغ يانغ حيث ظهر أصحاب الارض أفضل حالاً وتفوّقوا بفضل سرعتهم وتحكمهم بالمجريات في وسط الملعب، ففرضوا إيقاعهم على غالبية دقائق اللقاء وتمكنوا من تسجيل هدفين من خطأين دفاعيين عبر قائدهم جونغ ايل غوان في الدقيقتين 7 و55، في مقابل إهدار القائد حسن معتوق فرصتين ذهبيتين، الاولى في الدقيقة 30 حين انفرد، لكنه بوغت بالحارس الكوري ان تاي سونغ، والذي صدّ له ركلة جزاء "بنالتي" في الدقيقة 72 احتسبها الحكم إثر خطأ على هلال الحلوة.

ولم تجد فورة اللبنانيين نفعاً في بعض فترات الشوط الثاني واعتماد الجهاز الفني بقيادة الروماني ليفيو تشيوبوتاريو خيارات طرق 4 - 4 - 3 و4 - 4 - 2 و3 - 5 - 2 تباعاً في تعديل النتيجة على الاقل، إذ بقي أصحاب الارض المبادرين عموماً بفضل الكرات الطويلة و"المثلثات" التي شكلوها في التمرير وحسن التمركز الدائم والالتحامات، في ظل تقوقع غير مبرر للضيوف وإنهاء غير سليم للطلعات، فغابت الخطورة عن المنطقة الكورية في معظم الأحيان.

وهنأ تشيوبوتاريو في المؤتمر الصحافي الذي أعقب المباراة "أصحاب الأرض لأنهم كانوا الأفضل"، معتبراً أن أداء فريقه "كان سيئاً، وما زاد الطين بلّة هو إهدار هدفين"، لافتاً إلى قصر فترة التحضير وتعذّر التجمع باكراً وغياب الحارس مهدي خليل بسبب الاصابة التي تعرّض لها مع فريقه العهد امام الاتحاد السعودي يوم السبت الماضي والرحلة الطويلة والمضنية من بيروت، مستدركاً بقوله أنه لا يقدم أعذاراً، فالامور "لم تكن لمصلحتنا، باعتبار أن تفاصيل كثيرة تصنع الفارق". وأضاف: "علينا تجاوز ما حصل والتطلع الى المباريات المقبلة والتعلّم من أخطائنا".

مثّل لبنان: مصطفى مطر، نور منصور، روبير ملكي، محمد زين طحان (ربيع عطايا)، حسن شعيتو (شبريكو)، سمير اياس، نادر مطر، جورج ملكي (عمر شعبان) حسن معتوق، هلال الحلوة (محمد قدوح) ومحمد حيدر.

توقيف جرادي والعمري!

ولاحقا أوقفت اللجنة العليا في الإتحاد اللبناني لكرة القدم اللاعبان باسل جرادي مهاجم نادي "هايدوك سبليت" في الدوري الكرواتي الممتاز، والمدافع جوان العمري لاعب فريق "ساغان توسو" الياباني، لعدم التحاقهما بالمنتخب الوطني في مباراته امام كوريا الشمالية وجاء قرار الايقاف تحت ذريعة ان اللاعبين جرداي والعمري رفضا الإلتحاق ببعثة المنتخب الوطني.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard