مخاوف باريس جدية وتأمل بتقارب أميركي - إيراني الملف اللبناني - الإسرائيلي على طاولة المفاوضات

4 أيلول 2019 | 02:45

هل تتمكن باريس من وضع حد للتصعيد بين اسرائيل و"حزب الله"، فيما الوضع يهدد بتعديل قواعد الاشتباك بين الطرفين وبتداعيات سلبية على لبنان؟بدأت الاجتماعات بين السلطات الفرنسية المختصة والوفد الايراني برئاسة المساعد السياسي لوزير الخارجية عباس عراقجي، للتوافق على ارضية مشتركة من أجل تخفيف الاحتقان في الملف النووي الايراني، والبناء على ما حققته المبادرة الفرنسية خلال اجتماعات مجموعة السبع في بياريتز، من اجل تقارب اميركي - ايراني وترجمة المقترحات التي طرحها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون على الطرفين خلال القمة.
وفي هذا السياق، تابع الرئيس الفرنسي اتصالاته بالاطراف، وأجرى السبت الماضي اتصالا بنظيره الايراني حسن روحاني، وصدر على الأثر بيان عن قصر الاليزيه نوهت فرنسا فيه بـ"أهمية الديناميكية لتوفير الظروف للحوار وبناء حل دائم في المنطقة".
وذكَّر البيان بـ"ضرورة التزام ايران واجباتها وفق اتفاق 2015 النووي" وبقيامها بـ"الخطوات الضرورية من اجل اعادة الامن والسلام الى الشرق الاوسط"، و"وضع حد للحرب في اليمن وفتح باب المفاوضات"، وكذلك دعوتها الى "أهمية التزام اقصى درجات ضبط النفس في لبنان، وتجنب...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard