"النهار" تشرق صناعياً

31 آب 2019 | 06:00

حسناً فعلت صحيفة "النهار" عندما نظمت ندوة عن الصناعة في لبنان وأرفقتها بعدد خاص لهذه الغاية تضمن آراء قادة الشؤون الصناعية من رسمية وخاصة. إنه عمل مهني رفيع المستوى.وفي هذه المناسبة نودّ التذكير بأنه ليست المرة الأولى تهتم "النهار" بالصناعيين في لبنان، فلها تاريخ عريق في هذا المجال. وإذا كان الزملاء الجدد لم يعايشوا المراحل السابقة الحافلة بالاهتمام الصناعي، فإن الرعيل الأول وعلى رأسهم عميد "النهار"، بل وعميد الصحافة اللبنانية فرنسوا عقل، يذكرون ذلك جيداً، بل عايشوه وساهموا فيه. وهنا أود ذكر واقعة يعرفها قليلون، أنه عام 1972، ويوم كنت المحرر الاقتصادي الرئيسي في "النهار" حيث عملت على مدى 15 عاماً، عرضت على عميد "النهار" الأستاذ غسان تويني إصدار عدد خاص عن الصناعة في لبنان يأتي بمثابة تتويج للاهتمام المركز بالصناعة، فكان رد الفعل الأولي له التساؤل: وهل هناك صناعة في لبنان؟ ولم أشأ مناقشته في تلك اللحظة، لكنني بعد فترة عدت وكررت الفكرة وقلت له أنا على استعداد لتحرير هذا العدد وتسويقه. فما كان منه، تقديراً لحماستي واحتراماً لاقتناعي، إلا أن أعطى الضوء الأخضر. وبعد فترة من التحضير، وفي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard