شاشة - نيكولا معوّض بين "ماكو" و"النبي إبرهيم": نضج الحظّ

29 آب 2019 | 04:45

يصوّر نيكولا معوّض "ماكو" تحت الماء. اتصال عبر "فايسبوك مسنجر" إلى مصر: حدِّثنا عن الفيلم ونضج الخيارات. تلعب المصادفة أدواراً في الحياة، فتقلب مساراتها. كان عائداً من أميركا بعد تصوير فيلم "النبي إبرهيم"، فعُرض عليه دورٌ عُرض قبله على قصي خولي. قيل إنّ "إصابة في اليد" أبعدته، فكان الدور من نصيب معوّض.يتبنّى الرواية المُنتشرة عن سبب انسحاب خولي، فالحقيقة لا يعلمها سوى أصحابها. يستوحي "ماكو" أجواء غرق عبّارة "سالم إكسبرس" بالبحر الأحمر في العام 1991، وهي في طريقها من جدّة إلى مصر. نحو 450 شخصاً قضوا غرقاً في مأساة لا يزال الركام شاهداً على هولها. البطولة لمعوّض وبسمة وناهد السباعي، إلى مراد يلدريم من الجانب التركي. لا يؤمن اللبناني الوحيد المُشارك في الفيلم بالمصادفة، بقدر ما يراها تدبيراً من الله. يرفض أدواراً على حساب أداء شخصيات لا تُرمَى في طريقه كلّ يوم. كدور النبي إبرهيم ورحلة التضحية بابنه. "جسّدتُ حياته على ثلاث مراحل. التجربة استثنائية. كنتُ الوحيد من خارج أميركا، لا يملك الجنسية ولا يقيم في الولايات المتّحدة. هذا تحدّي العُمر. أنتظر عرضه في ربيع 2020 وأي وَقْع...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 76% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard