"على دروب المواطنة" لبديع أبو جودة

28 آب 2019 | 00:40

صدر حديثًا كتاب من سلسلة كتب عديدة للكاتب والباحث الناشط بديع أبو جودة. هذه الفكرة توجز محتوى الكتاب وجوهره: "أعطني مواطنًا سعيدًا وخذ وطنًا سعيدًا".

يتناول الكتاب أحد أهم المواضيع التي تهتمّ بتكريسها الدول والحكومات والمؤسسات الاجتماعية على اختلافها، نظرًا الى التطورات المهدّدة لبقاء الدول والمجتمعات واستقرارها. الموضوع هو المواطَنة، وهو من المفاهيم الضرورية لترسيخ التلاحم المجتمعي في عصرنا.

المواطَنة تأتي في إشارة واضحة إلى مشاعر الحبّ والارتباط بالوطن / الوطنيّة، بمعنى حبّ الوطن، وما ينبثق من هذا الحب من استجابات عاطفيّة.

تُعتبر المواطَنة فكرة اجتماعيّة وقانونيّة وسياسيّة وتاريخيّة ساهمت في تطوّر المجتمع الإنسانيّ، بشكل كبير، بجانب الرقيّ بالدولة إلى المساواة والعدل والإنصاف، إلى الشفافية، والشركة وضمان الحقوق والواجبات.

تَظهر المواطنة بكلّ وضوح في انتماء الفرد إلى وطنٍ معيّن، تمتّع الفرد بحقوق المواطنة، أداء الفرد لواجبات المواطنة، المشاركة الفعليّة في الشأن العام للوطن، تدبير الاختلاف بالحوار، تقدير الآخر واحترامه مهما كان انتماؤه العرقي أو الديني أو السياسي أو الثقافي... وأخيرًا الممارسة الفعليّة للحقوق والواجبات.

من دعائم المواطنة الفعليّة: العدل، المساواة، تكافؤ الفُرص، الحريّة، التعدّد والتنوّع. يرى المؤرّخ جواد بولس في الوحدة الوطنيّة، التعايش بين المجموعات الدينيّة والعرقيّة داخل الدولة. كما يرى المفكّر عبد الرحمن الكواكبي أن هذه الوحدة هي تجمّع النّاس على أساس قوميّ، بغضّ النظر عن الاختلاف في العقائد والمذاهب الدينيّة. من هنا أهميّة المدرسة التي تدرس في نفوس طلّابها روح الحوار والمناقشة، بالإضافة إلى أنّ اللغة الواحدة هي واسطة التفاهم ونقل الأفكار من السلف إلى الخلف. أما الذكريات التاريخية فتساعد على تقريب النفوس. كما أن الاتصال الجماهيري له دوره في التنشئة السياسيّة.

ما هو تأثير المواطنة في ظلّ العولمة؟ لقد ساهمت العولمة بتجليّاتها المختلفة السياسيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة والثقافيّة، في إعادة تعريف المواطنة والانتماء. فحركات الهجرة الواسعة وانقسام الدول وتفتّت المجتمعات وانفصال الأقليّات، والمطالبة المتزايدة بالإعتراف بالحقوق الثقافية وبالهوية القوميّة، كلّها أدّت إلى الاهتزاز التقليديّ لمفهوم المواطنة والانتماء وبروز الحاجة إلى تعريف جديد لمفهوم المواطنة القديم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard