إيران تفضّل ردوداً محدودة

28 آب 2019 | 00:40

الرئيس الإيراني.

بعدما أمضت إسرائيل أعواماً وهي تهاجم مواقع ايران وميليشياتها في سوريا، دشّنت أخيراً حالاً جديدة باستهداف معسكرات "الحشد الشعبي" في العراق فلامست عصباً حسّاساً متصلاً بشكل مباشر بالتوتّر الأميركي - الإيراني، ثم تحرّشت بـ "حزب الله" في معقله بإرسال طائرتين مسيّرتين انفجرت احداهما فوق الضاحية الجنوبية، إضافة الى هجماتها الدائمة على قطاع غزّة. الأمر سيّان إذا كانت إسرائيل كلّفَت نفسها أو إذا كانت مكلّفة دولياً، بتغطية أميركية - روسية في سوريا، وأميركية في أي مكان آخر. فالسائد هو أن إيران هي الهدف، وبما أنها تعتمد على وكلائها حين تهدّد بإشعال المنطقة فقد أصبح هؤلاء مستهدفين، والفارق بينهم أن "الحشد" على تماسٍ مع الوجود الأميركي في العراق وأي احتكاك بينهما يفجّر أزمة داخلية كبرى، أما "الحزب" اللبناني فهو على تماسٍ مع إسرائيل وأي احتكاك بينهما يمكن أن يتوسّع سريعاً الى حرب إقليمية.ليس مستبعداً أن تمتد الهجمات الإسرائيلية الى اليمن بغضّ النظر عن مدى فاعليتها ضد الحوثيين، إذ إنها يمكن أن تشكّل تحذيراً لإيران بأن تدخّلاً مباشراً (اميركياً - اسرائيلياً) يواكب "التحالف العربي" قد يغيّر مجرى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 83% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard