"حزب الله" يرد بعملية نوعية "خارج الحدود"... العدوان الإسرائيلي هل هو مقدمة لحرب كبيرة؟

26 آب 2019 | 03:30

قبل اتضاح طبيعة العدوان الإسرائيلي على الضاحية الجنوبية لبيروت، بسقوط طائرتين مسيّرتين الكترونياً وتفجير إحداهما في مقر التعبئة الإعلامية لـ"حزب الله"، كانت أجواء الجنوب اللبناني حتى صيدا وجزء من البقاع والضاحية عرضة لخروق إسرائيلية متواصلة، إذ كانت طائرات الإستطلاع الإسرائيلية تحلّق على ارتفاع متوسط منذ يوم الجمعة الماضي، ما كان يشير وفق مصادر سياسية متابعة إلى أن إسرائيل تحضر لاعتداءات قد تكون مقدمة لتغيير قواعد الإشتباك أو مقدمة لحروب متنقلة تستهدف الداخل اللبناني، وقد تؤدي إلى إشعال جبهة الجنوب أو تفجير كبير قد يشعل المنطقة بأكملها.الاعتداء الإسرائيلي على الضاحية الجنوبية، وهو الأول منذ عدوان تموز 2006، ومنذ صدور القرار الدولي 1701، علماً أن إسرائيل تخرق الاجواء اللبنانية يومياً، والذي ترافق مع استهداف طائرات الإحتلال الإسرائيلي مراكز إيرانية وأخرى تابعة للحزب قرب دمشق، يشير بوضوح وفق المصادر إلى أن إسرائيل تحاول جر المنطقة الى حرب كبرى، وإن كانت استهدفت موضعياً مركزاً بطائرات مسيّرة، لكنه يصنف وفق المصادر بعمل حربي يغيّر من القواعد التي رست عليها المواجهات منذ 13 سنة. وتفيد...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard