نفق البقاع : إن شاء الله الثالثة ثابتة

24 آب 2019 | 03:40

ستون سنة ونيف مرّت، لنعيد توجيه الشكر الى نواب البقاع.لقد أقرّت السلطات (لا نعلم على أيّ مستوى بعد) إنشاء نفق يصل الساحل اللبناني ببقاعه، ويبقى أن نحدّد متى يُنجز، ولا ترمي هذه الملاحظة على سبيل "اللأْمَنة"، لا... أبدًا، بل من باب الحرص والتأكيد على ضرورة المشروع.
هذا القول ناتج من مراجعتي لملف الترشّح الى الإنتخابات النيابية لعام 1957 لنائب بعلبك - الهرمل السابق الراحل الدكتور سليم حيدر حيث تكرّر (بإلحاح واضح) شعار "نفق حمّانا - شتوره = الشريان الحيوي للبقاع".
ومن مناقشتي لتفاصيل هذا المشروع مع صاحب الشعار إتضح لي أنّه كان موضوع حملة لسنوات مضت في مجلس نواب خمسينيات القرن الماضي. حتى أنه قُدِّمت عروض لهذه الغاية من قبل جهات مختلفة، بقيت منها بذهني تلك اليابانية التي عرضت تنفيذ المشروع من دون تكليف الدولة اللبنانية وعلى أساس الحصول على إمتياز تشغيل إستثماري لمدة طويلة. يومذاك لم يُرحِّب بهذا العرض لفقدانه أبسط "المواصفات" اللبنانية المتمثلة بإغفاله العمولات والسمسرات على غرار ما درجت أن تقدّمه الدول "الصديقة" للبنان... فأُهْمِلَ المشروع من أساس الفكرة، تحت ذرائع هندسية فنية...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard