الغارات الغامضة على الحشد الشعبي في العراق فرضية الجبهة الجديدة ضد إيران تتعزز

23 آب 2019 | 06:40

دخان يتصاعد من مخزن للذخيرة تعرض للتفجير في جنوب بغداد.(أ ب)

عزز تقرير للحكومة العراقية فرضية تورط إسرائيل في الانفجارات الغامضة التي هزّت مخازن أسلحة تديرها ميليشيات عراقية تدعمها إيران قرب بغداد، الأمر الذي يزيد المخاوف من تحول العراق ساحة حرب بالوكالة بين واشنطن وطهران.دوّت في الأسابيع الاخيرة انفجارات في مواقع عسكرية للحشد الشعبي في مناطق عراقية متفرقة، وسط تضارب المعلومات عن أسبابها. ولعل آخرها مقر لميليشيا الحشد الشعبي في محافظة صلاح الدين بشمال العراق. وقبله بأسبوع، هز انفجار مخزن أسلحة ومعدات عسكرية في جنوب بغداد، داخل قاعدة تابعة للحشد الشعبي، ما أدى إلى سقوط قتيل و29 جريحاً وإطلاق المئات من قذائف الهاون والصواريخ في مختلف الاتجاهات بالمناطق الحضرية الآهلة.وتؤوي القاعدة مقراً للشرطة العراقية وعلى الأقل اثنتين من ميليشيات "قوات الحشد الشعبي" هما "كتائب سيد الشهداء" و"خطيب جند الإمام".
وكان الانفجار في معسكر الصقر، الثالث في مواقع عسكرية مرتبطة بإيران في العراق خلال شهرين بعدما سجلت انفجارات غامضة في مواقع لتخزين الأسلحة في "معسكر أشرف" في تموز وقاعدة أخرى تابعة للقوات العسكرية الإيرانية في العامري في 19 منه، حيث قتل إيرانيان.طائرة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard