"باركليز" ترجح تخفيض تصنيف لبنان والانعكاسات على المصارف محدودة

21 آب 2019 | 07:15

"التصنيفات الائتمانية والتقارير المالية" هو عنوان هذا الاسبوع الذي يحمل في نهايته تقويماً جديداً للبنان في ظل أجواء من الضبابية التي تلف نتائج هذا التقويم وتداعياته على الاسواق المالية، ليخرج تقرير جديد حول لبنان وهذه المرة من بنك "باركليز" يؤكد قوة القطاع المصرفي ويبرّر أي تعديل قد تدخله "ستاندرد آند بورز" على تقويمها للبنان.تقرير المؤسسة البريطانية العالمية "باركليز" المتخصصة في الاستثمار والخدمات المالية، حمل نظرة شاملة حول مفاعيل أي تخفيض للتصنيف الائتماني للبنان من "ستاندرد آند بورز"، مع التشديد على محدودية إنعكاس أي تعديل بالخفض للتصنيف على المصارف اللبنانية بفضل الهندسات المالية التي أجراها مصرف لبنان عام 2016. من هنا، تأتي أهمية الخطوة الاستباقية التي قام بها مصرف لبنان على صعيد تدعيم الوضع النقدي والمصرفي. ويعرض الازمة السياسية التي نتجت من إشكال قبرشمون الذي شل عمل الحكومة وأدخل البلاد في 6 أسابيع من الشلل السياسي، ما انعكس سلباً على الاوضاع الاقتصادية والمالية وأدى الى تلاشي سرعة بدء الحكومة في تنفيذ الاصلاحات التي تعهدتها ضمن موازنة 2019، والى مزيد من التأخير حيال بدء...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard