ألوان تتغير إلى الأبد

21 آب 2019 | 00:40

يدوم المستقبل لزمن طويل. اندريه مالرولا يصدق المرء، أو لا يستوعب، ان ثلث قرن قد مضى على سقوط الشيوعية هرقل العصور الايديولوجية. عندما سقطت الامبراطورية الرومانية، تزلزل العالم. وعندما انهارت الامبراطورية العثمانية، تغيرت الخرائط. وفي عنف ودماء سقطت امبراطوريات بريطانيا وفرنسا وبلجيكا. في هدوء غريب، سقطت الامبراطورية السوفياتية. تركت للسياح أن يفككوا حجارة حائط برلين، رمز الفصل بين عالمين. وأعادت موسكوالجمهوريات السابقة الى اصحابها مثلما قلم أتاتورك سلطنة الصدر الأعظم، وانزوت الى حدود روسيا التاريخية، وطفق بوريس يلتسين يشرب الأنخاب حتى لم يعد في امكانه أن يفيق الى مستقبليه.
تغيرت الدنيا على نحو لا يصدق. مرة واحدة، تحول ادوارد شيفاردنادزه من وزير خارجية الكرملين إلى رئيس الجمهورية السابقة، جورجيا. ولم يعد يتصوّر إلّا وخلفه أيقونة فضية للسيدة العذراء. واستعادت أوروبا الشرقية أنظمة ما قبل الشيوعية وكأنها لم تعش نصف قرن في كنف لينين. وحلت بولونيا حلف فرصوفيا المقيم في ديارها لتنضم الى الوحدة الاوروبية وحلف شمال الاطلسي. وقفزت دول البلطيق من نظام "رأس المال" وتعاليم ماركس الى الرأسمالية...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard