أنقذوا لبنان من الانهيار...

21 آب 2019 | 00:37

القراءة الاقتصادية الأخيرة لا تطمئن على الإطلاق، والصحف العالمية تكتب عن سوء إدارة البلاد وعن تعطيل حكومة جراء إشكال، في وضع اقتصادي خطر ودقيق جدا. والسؤال: لماذا؟ لماذا يشهد حكومة ووزراء ومسؤولون على غرق البلاد ولا يفعلون شيئا؟ لماذا العالم يصنّفنا من السيئ الى الأسوأ، ويطلب من إدارتنا أن توقف النهب والسرقة والفساد، فيما الحكومة لا تفعل شيئا، بل تكتفي بالنظر يوما بعد يوم الى السفينة التي تغرق بنا؟النمو حتى الآن صفر في المئة، وخلال أيام قليلة يمكن لبنان أن ينخفض تصنيفه درجة بحسب s and p global rating، وهذا الأمر خطير جداً ويمرّ بلمح البصر، كأي خبر عادي في الصحف، وتخصص له دقيقتان في نشرات الأخبار. هذا ليس خبرا عاديا ... هذا ناقوس خطر يدعو الجميع الى الاستفاقة ومحاولة إنقاذ ما تبقى من البلاد.
يا تجار الدماء ويا تجار الطوائف ويا من ابتكر شركات لنهب البلاد على كل الصعد، ماذا تريدون بعد؟ ألم ترتووا من دماء الشعب وعرقه وتعبه؟ ألم تشبعوا من نهش
لحمه؟
اليوم أمام الجميع تنهار البلاد اقتصاديا ولا نلاحظ خطة إنقاذ وطوارئ أو أي تحرك، بل نرى أسبابا إضافية للتعطيل، كأن أحدهم يريد إغراق البلاد...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 83% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard