مع الحريري أو لا في تحريك التفاوض؟

19 آب 2019 | 00:06

أظهر رئيس الحكومة سعد الحريري على اثر اللقاء الذي عقده في واشنطن مع وزير الخارجية الاميركي رغبة في السير قدما في ملف ترسيم الحدود على نحو عكس بالنسبة الى مصادر سياسية التباين الحاصل بين المسؤولين ازاء التجاوب مع ما اثاره مساعد وزير الخارجية الاميركي السفير ديفيد ساترفيلد في زياراته الاخيرة المتعلقة بهذا الموضوع. فالموقف الاميركي وفق ما كانت كشفت "النهار" سابقا كان يتعلق باجوبة انتظرها الاميركيون من لبنان ولم تأت. الرئيس الحريري قال في وزارة الخارجية الاميركية انه "اكد التزام لبنان بالمفاوضات بشأن الحدود البرية والبحرية" فيما قال في لقاء صحافي بعد ذلك ان "الاهم هو ان الاساس بالنسبة الي هو ان نصل في مكان ما الى بداية مفاوضات بشأن الحدود البحرية وان الامر مهم جدا بالنسبة الى لبنان على الصعيد الاقتصادي في ما يتعلق بالغاز والنفط". اضاف "نقوم بمحادثات جدية وقد تقدمنا كثيرا في امور عدة والان لا بد من ان نصل الى نتيجة". ولم يسبق للرئيس الحريري خلال المكوكية التي قام بها ساترفيلد خلال اشهر عدة ان ادلى باي مواقف فبقيت هذه محصورة في عين التينة في يد رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي يلتقي عنده ايضا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard