كتاب "رُفعت الستارة" لرفعت طربيه حين يجمع المشخّصاتي اللهو إلى الجدّ

19 آب 2019 | 05:07

كيف لكتاب اقرب الى السيرة الذاتية ان يكون ايضاً مرجعاً تاريخياً لحركة مسرحية في بلد فوضوي دائم الاضطراب مثل لبنان؟ لا أعرف من اي نقطة بدأ رفعت طربيه تدوين "رُفعت الستارة" الصادر اخيرا عن "دار صادر" في بيروت. لكنه استطاع مع مرور الوقت ترتيب صفحاته في صورة جذابة للمطالعة، إن بهدف المعرفة العامة او لمتابعة مسيرة الخشبة اللبنانية من ماضيها النهضوي الى حاضرها الثقافي، فدخولها الصرح الاكاديمي في الجامعة اللبنانية، ثم الجامعات والمعاهد والفرق الاخرى.من الخصائص المميزة لهذا الكتاب (400 صفحة) عدم انصياعه للمتوقع والمعهود. والا ما مسوّغ اصداره فرمانات مشيخية بين الحين والآخر، ناهيك بشجرة عائلته، وهبات شويعرية، ليس لك ان تبحث لها عن سبب موجب سوى انها بنات افكار الشيخ رفعت حفظه المولى.
من أبرز شخصيات "رُفعت الستارة"، الراهب الانطوني الأب مارون عطاالله الذي اشتهر خلال الحرب الأهلية وبعدها بجمع شمل اللبنانيين من مختلف طوائفهم وأطيافهم تحت سقف نادي انطلياس الثقافي وكنيسة مار الياس المحاذية له. نرى للأب مارون امتدادات متفرعة ومتنوعة في أمكنة عدة من كتاب الممثل رفعت طربيه، ولعل أطرف السطور تعود الى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard