الجديد الأميركي ما بعد حادث الجبل!

17 آب 2019 | 00:18

الجديد الذي طرأ على المقاربة الاميركية للوضع في لبنان منذ زيارة وزير الخارجية مايك بومبيو الى بيروت في 22 آذار الماضي، يتصل في شكل اساسي بالتطورات الاخيرة في الجبل والتوظيف السياسي الذي حصل ما دفع بالسفارة الاميركية في بيروت الى اصدار بيان تحض فيه على التزام المعايير القضائية في هذه المسألة على نحو استفز البعض الذي رأى فيه تدخلاً في الشأن الداخلي. وبحسب معلومات مسؤولين مطلعين، فان السفارة الاميركية التي استهدفت ضمناً في كلامها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وفريق 8 آذار، انما استندت الى وسائلها الخاصة ومصادرها الاستخبارية والمعلوماتية للتأكد من صحة ما حصل في الجبل قبل اصدار البيان وليس الى المواقف السياسية والاعلامية المتصلة بالمسألة. وهو امر كان سيؤدي كشفه في مرحلة من المراحل الى فضيحة لولا ان التنبيه الاميركي العلني أتى في الوقت المناسب لكي يعي المعنيون كيفية اتجاه الوضع في لبنان وتالياً احتمال تعريضه لتهديدات سيتحملون مسؤوليتها تبعاً لذلك. ويضيف المعنيون ان ما زاد وطأة الامور ان رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل وفي خضم التصعيد حول مسألة الجبل، اعلن في حديث صحافي، ربما...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard