كشمير: مشروع حرب نووية

17 آب 2019 | 05:00

المتظاهرون يحرقون دمية لرئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي أثناء احتجاجلت في كشمير (أ ف ب).

كان وزير خارجية لبنان فيليب تقلا حريصاً على زيارة الرئيس الفرنسي شارل ديغول، ولو مرة في كل شهر.ولقد دوّن حصيلة تلك اللقاءات، نظراً لأهميتها السياسة والتاريخية، خصوصاً أن الجنرال ديغول الذي أمضى سنتين في لبنان كان ملماً بشؤون الوطن الصغيروشجونه.
ويتذكر الوزير والسفير تقلا أن حديثهما في إحدى المرات تطرق الى القضية الفلسطينية، والى الصعوبات التي تحول دون تحقيق الدولة المذكورة في قرار التقسيم. وعلق ديغول على هذا الوضع المقلق بالقول: "حسب الخبرات التي اكتسبتها من تجاربي السياسة والعسكرية، صرت مقتنعاً أن هناك قضايا تُعالج وإنما لا تُحل".
وقبل أن يسأله الوزير تقلا عن طبيعة تلك القضايا، أكمل ديغول تحليله ليؤكد أن مشكلتي فلسطين وكشمير تدخلان ضمن هذا التصور. والسبب في رأيه أن المشكلتين نابعتان من خلاف الآلهة في السماء، لذلك يصعب على البشر إيجاد حلول لهما على الأرض!
وفهم تقلا من إيحاءات ديغول أن الخلاف في فلسطين هو بين موسى وعيسى ومحمد (عليهم السلام)، قبل أن يكون بين الفلسطينيين والاسرائيليين.
كذلك الخلاف الهندي الباكستاني في كشمير هو خلاف أيضاً بين الهندوس والمسلمين. وقد تطور مع الوقت ليجذب...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard