"القوات" والاشتراكي... تحالف عميق رغم بعض التباينات

15 آب 2019 | 02:30

عمّقت حادثة قبرشمون العلاقة بين "القوات اللبنانية" والحزب التقدمي الاشتراكي، وخصوصاً بعد موقف "القوات" الصلب إلى جانب النائب السابق جنبلاط، ما دفع الأخير إلى ردّ التحية في أكثر من تصريح، معبّراً عن شكره وامتنانه، خصوصاً أن موقف "القوات" نقل القضية من خلاف طائفي كانت نذره بدأت بالظهور عبر حملات عنيفة في وسائل التواصل الاجتماعي وتحشيد شعبيّ على الأرض، إلى خلاف سياسي بين جبهتين.وما إن خمدت نيران قبرشمون بعد لقاء بعبدا، حتى جاء موقف الوزير وائل أبو فاعور في أول جلسة لمجلس الوزراء بعد المصالحة، والذي دعا فيه الى وقف مفعول خطة وزير العمل كميل أبو سليمان بالنسبة إلى العمالة الأجنبية، ولكن من دون نشره في الإعلام، ما أثار استياء "القوات" وزراءً وقيادةً، وطرح علامات استفهام حول استمرار العلاقة ببعدها التحالفي العميق كما ظهر خلال الأزمة.
تزامناً، تراجع الحديث عن زيارة إلى الجبل، وبالتحديد إلى المختارة، سيقوم بها رئيس حزب "القوات" سمير جعجع، حيث سيصار إلى تحضير استقبالات شعبية ضخمة للزائر الحليف، تكون بمثابة ردّ الجميل على المواقف الداعمة، وردٍّ سياسيٍّ على أن الجبل متمسك بالمصالحة ومنفتح على...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard