تداعيات البساتين حاصل درزي لافت لجنبلاط هذه ظروف زيارة جعجع إلى الجبل وعناوينها

15 آب 2019 | 03:00

... وتبقى تداعيات أحداث البساتين مستمرة على الرغم من لقاء المصارحة في قصر بعبدا في ظل ما أفرزته هذه الأحداث من مشهد سياسي قلب الأمور رأسًا على عقب وغيّر المعادلات "بالجملة والمفرق"، إنْ على الصعيد الدرزي أو على المستوى الوطني العام، بحيث تمكن رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط من أحداث متغيرات على كل المستويات إذ تمكن من تحقيق "الحاصل الدرزي" في ظل ما ادى إلى إجماعٍ لافت حوله إذا يقول أحد اللقاء الديموقراطي لـ "النهار" أنه وخلال جولات المعايدة في الأضحى على كبار المشايخ في الطائفة الدرزية إستشف مدى مباركة وإجماع المشايخ على دعم جنبلاط والوقوف إلى جانبه لأنه كان حكيمًا في سياق ما حصل اخيرا ولم يعتدِ على أحد، وهذا ما سبق وقال له أحد أبرز مشايخ الهيئة الروحية في طائفة الموحدين الدروز الشيخ أبو حسن عارف حلاوي والشيخ أبو محمد جواد ولي الدين في حقبة الثمانينات.أما على الصعيد المسيحي، فقد سبق لـ"النهار" أن اشارت منذ فترة إلى أن زيارة رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع إلى الجبل ستحصل من دون تحديد مواعيد، وبالتالي ثمة ظروف حينذاك لم تسمح القيام بها نظرًا الى احداث البساتين...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard