الصين تندِّد بـ"الأعمال شبه الإرهابية" للمحتجين في هونغ كونغ

15 آب 2019 | 06:10

مسافران ينظران الى جدول مواعيد السفر والوصول في مطار هونغ كونغ الثلثاء. (أ ف ب)

ردت الصين بغضب أمس، على المتظاهرين المطالبين بالديموقراطية في هونغ كونغ، غداة تعرض صينيين اثنين للضرب في مطار هذه المنطقة التي تتمتع بحكم ذاتي، معتبرة ذلك "أعمالاً شبه إرهابية".

وكان المتظاهرون المؤيدون للديموقراطية غادروا مطار هونغ كونغ الدولي صباح الأربعاء بعد يومين من تجمّعات حاشدة اتخذت منحى عنيفاً وأغرقت المدينة التي تُعتبر مركزاً مالياً دولياً في مزيد من الفوضى.

وانتهت التظاهرات في وقت مبكّر صباح الأربعاء بعد سلسلة مواجهات استخدم خلالها شرطي سلاحاً نارياً لصدّ متظاهرين كانوا يهاجمونه فيما أطلق آخرون بخاخات الفلفل.

وفي إطار الفوضى التي شهدها المطار، ربطت مجموعة صغيرة من المتظاهرين مساء الثلثاء رجلاً يشتبهون في أنه جاسوس لحساب بيجينغ بواحدة من عربات الأمتعة، وضربوه. وقد نقل بسيارة إسعاف إلى أحد المستشفيات بعد ذلك. ونشرت صحيفة "غلوبال تايمس" الرسمية الصادرة بالانكليزية أن الرجل هو أحد صحافييها.

وفي حادث آخر، هاجم متظاهرون رجلاً اعتبروه شرطياً مندساً بينهم.

واغتنمت الحكومة الصينية فوراً فرصة الهجومين لتعبر عن غضبها من المتظاهرين. وقال الناطق باسم مكتب شؤون هونغ كونغ وماكاو في الحكومة الصينية تشو لوينغ في بيان :"ندين بأكبر درجات الحزم هذه الأعمال شبه الإرهابية".

وهي المرة الثانية خلال الأسبوع الجاري تصف الصين التظاهرات بأنها "إرهاب"، في إطار تحذيراتها المبطنة التي تثير مخاوف من استخدامها القوة لوقف الاضطرابات.

ونددت بيجينغ الإثنين بالمتظاهرين العنيفين الذين رشقوا رجال الشرطة بزجاجات حارقة، قائلة إن في ذلك مؤشرات لـ"إرهاب".

وصرح الناطق باسم مجلس شؤون هونغ كونغ وماكاو يانغ غوانغ في مؤتمر صحافي بأن "المتظاهرين المتطرفين في هونغ كونغ استخدموا مراراً أدوات بالغة الخطورة للهجوم على رجال الشرطة".

وأضاف أن ذلك "يشكل أساساً جريمة عنيفة وخطيرة ولكن يعدّ أيضاً أول المؤشرات لإرهاب متصاعد"، وأن فيه "تخطياً عنيفاً لحكم القانون والنظام الاجتماعي في هونغ كونغ".

وكانت التجمعات المطالبة بالديموقراطية شلت الاثنين والثلثاء المطار الدولي الثامن في العالم من حيث عدد المسافرين (74 مليون مسافر في 2018)، مما أدى إلى تفاقم أسوأ أزمة سياسية تواجهها بيجينغ منذ إعادة المستعمرة البريطانية السابقة إلى الصين عام 1997.

وأعلن الموقع الإلكتروني للمطار، أن عشرات الرحلات أقلعت ليل الثلثاء - الأربعاء إلى مئات الرحلات التي من المقرر أن تقلع الأربعاء، على رغم تأخير مواعيد الكثير منها.

وأفاد صحافي في "وكالة الصحافة الفرنسية" في قاعة المسافرين في المطار، أن مكاتب تسجيل الركاب تعمل بشكل طبيعي، وليست هناك سوى حفنة قليلة من المتظاهرين معظمهم يغط في النوم. وقال أحدهم: "المطار هو الوسيلة الجيدة التي نملكها".

وتوجّه مايكل وهو سائح يبلغ من العمر 25 سنة قدم من دبي، إلى المطار الأربعاء قبل 12 ساعة من موعد رحلته كي يتجنّب تظاهرات محتملة في وقت لاحق.

وانطلقت التظاهرات المطالبة بالديموقراطية والتي نزل خلالها ملايين الأشخاص إلى شوارع هونغ كونغ، مطلع حزيران احتجاجاً على مشروع قانون مثير للجدل للحكومة الموالية لبيجينغ يسمح بترحيل مطلوبين إلى الصين. لكن سرعان ما اتسع نطاقها لتشمل التنديد بتراجع الحريات وتدخلات الصين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard