الحريري في واشنطن... المهمة شبه المستحيلة!

15 آب 2019 | 00:01

ليس سرا أن رئيس الحكومة الذي التقى منذ مطلع الأسبوع عددا من المسؤولين الاميركيين، ويتوّج لقاءاته في العاصمة الأميركية بلقاء وزير الخارجية مايك بومبيو اليوم، يقوم بمهمة صعبة، بل شبه مستحيلة، يتلخض مضمونها بمحاولة تغيير المنحى الذي استقرت عليه القراءة الأميركية للخريطة السياسية اللبنانية بوضع حدود فاصلة بين الدولة اللبنانية و"حزب الله ، وبين الحزب وجهات سياسية لبنانية من خارج البيئة الشيعية، والمقصود هنا البيئة المسيحية، ولاسيما في المحيط الأقرب الى الرئيس ميشال عون. مهمة الحريري شبه مستحيلة، لان القراءة الأميركية التي ستبني عليها الإدارة الأميركية حزمة العقوبات الجديدة التي ستوجه ضد "حزب الله"، وقد تبلورت تدريجا منذ "التسوية الرئاسية" التي جاءت بالجنرال ميشال عون الى قصر بعبدا، ثم مع تراكم مواقف عون ووارثه المعلن وزير الخارجية جبران باسيل في المحافل العربية والدولية، وفي أروقة مراكز القرار في عواصم كبرى، تلتها عملية إقرار قانون انتخابات بدا منذ اللحظة الأولى منصة لتمدد "حزب الله" في مجلس النواب. وقد أدت الانتخابات النيابية عام ٢٠١٨ الى حصول "حزب الله" وحلفائه، بمن فيهم فريق رئيس...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard