إلى اللقاء يا وطن...

14 آب 2019 | 00:17

بالامس كنت في جلسة مع أحد أهمّ الأطباء في لبنان الذي كان ينوي شراء شقة في بيروت لابنه الذي سيتخرج قريبا. سألته إذا كان سيشتري له الشقة فأجابني بأنه بعدما فكر في الموضوع اختار ان يشتري له شقة في البرتغال حيث ستكون له آفاق وإمكانات أوسع، ويمكنه ان يحصل على الجنسية، وأنه يفضّل لابنه مستقبلا واعدا أكثر...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard