لبنان ممرّ اضطراري لإطلاق المحتجزين!

14 آب 2019 | 00:15

يعتمد النظام السوري منذ بعض الوقت، على نحو لافت، لبنان قناةً لإطلاق محتجزين أجانب لديه، كان آخرهم قبل أيام مواطن كندي هو كريستيان لي باكستر. وقد اضطلع المدير العام للامن العام اللواء عباس إبرهيم بدور بارز أدى الى إعادة المحتجز الكندي في سوريا الى سفارته في بيروت. وهو المواطن الغربي الثاني الذي يطلق بعد اقل من شهر على تولي اللواء ابرهيم اطلاق مواطن اميركي هو سام غودوين، وقبل يومين من احتفال الصحافي الاميركي اوستن تايس المحتجز لدى النظام منذ سبع سنوات بعيد ميلاده الـ38. وكان لافتا توجيه وزير الخارجية الكندية الشكر الى لبنان وتحديدا الى اللواء ابرهيم في هذا الاطار، في الوقت الذي تثير عمليات الإطلاق الجارية منذ بعض الوقت تساؤلات من نوع علامَ يقايض النظام لقاء اطلاق المحتجزين الغربيين لديه، او علام يراهن في هذا الاطار، ام ان اطلاق من اطلقهم حتى الان هو على سبيل التمهيد لطلب أثمان أكبر من أجل إطلاق أميركيين كاوستن تايس مثلا. والواقع أن واشنطن كانت طلبت مساعدة روسيا من أجل إطلاق الصحافي الاميركي الذي أطلق أهله حملة قبل ايام من اجل المساعدة في الافراج عنه، لكن لروسيا طلباتها التي قد تجيرها...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard