ردود اشتراكية هادئة على مواقف بو صعب هل تنسحب "المصارحة والمصالحة" على جميع الأطراف؟

14 آب 2019 | 00:00

... أمّا وقد انتهت أزمة البساتين بـ"مصارحة" و"ميني مصالحة"، فالسؤال: إلى أين ستتجه الأوضاع بعد لقاء قصر بعبدا وخصوصاً على خط العلاقة بين المختارة وحارة حريك ومن ثم بين الزعيم الجنبلاطي وميرنا الشالوحي باعتبار انه ما زالت ثمة خروق على خط "التيار البرتقالي"، وقد ظهر ذلك جلياً من خلال مواقف وزير الدفاع الياس بو صعب وغمزه من قناة الحزب التقدمي الاشتراكي على خلفية إقفال الطرق، ما أدى إلى ردود هادئة وعتب من بعض نواب وقياديي الحزب الاشتراكي و"اللقاء الديموقراطي"، ولا سيما أنّ ما تطرق إليه بو صعب، إنّما جاء بعد ساعات على مصالحة بعبدا وسط تساؤلات من مثل: هل لذلك علاقة بتغييب وزير الخارجية جبران باسيل عن مسرح المصارحة والمصالحة؟ وهنا يقول أحد الوزراء لـ"النهار" إنّه "لم يكن هناك أي داعٍ لدعوته إلى لقاء القصر الذي اقتصر على جمع الزعيم الدرزي وليد جنبلاط والنائب طلال أرسلان، إنّما تبين أنّ عدم دعوته قد يكون أدى الى غيابه عن جلسة مجلس الوزراء".وبالعودة إلى جولات وزير الدفاع، يقول أحد نواب "اللقاء الديموقراطي" لـ"النهار" ان "لا لزوم إطلاقًا للاستفزازات التي أطلقها الوزير بو صعب من عين دارة إلى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard