انتخابات "التيار" في أيلول... تكريس السلطة المطلقة لجبران

14 آب 2019 | 00:00

بعيداً من الاشتباكات السياسية المستمرة التي يخوضها "التيار الوطني الحر" بشخص رئيسه الوزير جبران باسيل، يخوض "التيار" ورئيسه استحقاقاً حزبياً داخلياً، يتمثل بانتخابات حزبية لاختيار رئيس الحزب ونائبيه، في 15 أيلول المقبل.تختلف الانتخابات الحالية عن الانتخابات الأولى في تاريخه التي أجراها "التيار" أو كاد يجريها لاختيار رئيسه وحسمها مؤسسه العماد ميشال عون عبر "تسوية" أوصلت باسيل إلى الرئاسة من دون إجراء انتخابات، حيث كانت المنافسة على أشدها مع النائب آلان عون الذي استطاع أن يشكل حالة ضمن المنتسبين، إضافة إلى جمع عدد لا بأس به من المعارضين الذين أضحوا منذ زمن خارج الإطار التنظيمي لـ "التيار"، وكانت فرصة ذهبية لعودتهم. إلاّ أن الرياح لم تجرِ بحسب ما أرادت سفنهم، وفعل ضغط عون فعله وتبوأ باسيل سدة الرئاسة في الحزب الفتيّ تنظيمياً.
وبعد توليه الرئاسة، بقي "الجناح" المعارض لرئيسه يكبر داخل "التيار الوطني الحر"، وهذا ما أثبتته انتخابات الأقضية التي أجريت على صعيد النسبية، واستطاع المعارضون لباسيل حصد غالبية مطلقة من المنسّقيات، ولاحقاً في المجلس السياسي.
ولكن بعد انتخاب العماد عون رئيساً...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard