"سيدة الجبل": حدود بين الجمهورية و"الحزب"

14 آب 2019 | 00:00

حضّ "لقاء سيدة الجبل" كل القوى صاحبة المصلحة الوطنية، على "استخلاص العبر والدروس من حادثة البساتين - قبر شمون، وإعادة رسم الحدود الواضحة بين الجمهورية اللبنانية وحزب الله".

وتوقع في بيان إثر اجتماعه في مقره "ألّا تكون مهمة الرئيس سعد الحريري سهلة في محاولة اقناع الاميركيين بأن الدولة في لبنان شيء وحزب الله شيءٌ آخر، بعدما أزيلت كل الحدود الفاصلة بين الكيان اللبناني ومصالح الحزب على المستويات السياسية والمالية والاقتصادية والامنية والعسكرية"، معتبراً "أن معالجة حادثة البساتين - قبر شمون أكدت شكوك كثيرين في أن الحزب هو الآمر الناهي في لبنان، وأن ما حصل كان مكمناً سياسياً لإنهاء وضعية الوزير وليد جنبلاط الذي رفض ولايزال الالتحاق بـحلف الأقليات الذي ترعاه ايران في المنطقة وليست وحدها".

ورأى "أن لا خطر حتى الآن على النظام المالي المصرفي اللبناني، رغم التردّي في الوضع الاقتصادي والمالي، إنما الخطر الحقيقي يأتي من احتمال ورود أوامر ايرانية الـى حزب الله بفتح جبهة الجنوب اللبناني واستخدام لبنان مجدداً، وبخاصة أهل الجنوب، صندوق بريد بين ايران واميركا".

وكرّر في مناسبة عيد الأضحى مطلبه "جعل القدس مدينة مفتوحة لجميع الأديان، يهوداً ومسيحيين ومسلمين، تحت إشراف الأمم المتحدة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard