نيمار مقابل كوتينيو وراكيتيتش!

14 آب 2019 | 03:15

كشفت تقارير أمس الثلثاء عن سفر مسؤولي برشلونة الإسباني الى العاصمة الفرنسية باريس من أجل التفاوض بشأن عودة النجم البرازيلي نيمار الى النادي الكاتالوني الذي تركه في صيف 2017 للالتحاق بباريس سان جرمان. وأفاد راديو "راك 1" والتلفزيون الكاتالوني "تي في 3" أن مدير الكرة في برشلونة، المدافع الدولي الفرنسي السابق إيريك أبيدال، ومسؤولين آخرين سافروا الى العاصمة الفرنسية من أجل لقاء نظرائهم في سان جرمان للتفاوض حول إمكان الاتفاق في شأن نيمار الذي كلّف بطل فرنسا 222 مليون أورو لضمّه في صيف 2017.

وتحدث راديو "راك 1" في موقعه عن "تقدم ملحوظ، وخصوصا بعدما رفض مسؤولو سان جرمان حتى الآن مقابلة مبعوثي برشلونة، لكن هذا لا يعني أن الصفقة قريبة".

وتتحدث التقارير عن أن صفقة استعادة نيمار من سان جرمان قد تتضمن حصول الأخير على لاعبين من برشلونة مثل البرازيلي فيليبي كوتينيو أو الكرواتي إيفان راكيتيتش.

وكشف سان جرمان السبت، على لسان مديره الرياضي البرازيلي ليوناردو، عن وجود مفاوضات "متقدمة أكثر من ذي قبل" في شأن رحيل أغلى لاعب في العالم، وذلك بعدما استبعد الأخير عن تشكيلة الفريق في المباراة الأولى للنادي الباريسي في الدوري المحلي الأحد ضد نيم. لكن ليوناردو أكد أن النادي المملوك من شركة قطر للاستثمارات الرياضية "ليس مستعدا حتى الآن لإعطاء موافقته" على رحيل نيمار، مشددا على أن النادي سيحسن "التعامل مع هذه الفترة. من المهم تحديد مستقبل الجميع. إذا بقي، سيلعب. إذا رحل، سيرحل. كلما تم تحديد أي من الوجهتين سيتم اعتمادها كلما كان ذلك أفضل".

ويعتبر برشلونة وريال مدريد الوجهتين الأكثر ترجيحا بالنسبة الى نيمار الذي توّج خلال مشواره في "كامب نو" بلقب الدوري الإسباني مرتين ودوري أبطال أوروبا عام 2015 خلال أربعة مواسم مع النادي الكاتالوني.

وذكرت صحيفة "أس" الإسبانية أن سان جرمان عرض على ريال مدريد التعاقد مع نيمار، شرط أن تمنحه الصفقة فرصة استعادة مبلغ الـ222 أورو الذي دفعه في صيف 2017، أو أن تضمن لاعبين ومبلغا ماليا.

لكن صحيفة "موندو ديبورتيفو" الكاتالونية رأت أن نيمار يفضل العودة الى "كامب نو" واللعب مجددا الى جانب زميليه السابقين الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروغوياني لويس سواريز.

وأوردت الصحيفة أن اللاعب حدد "تاريخ 20 آب لكي يعرف جدية برشلونة في الحصول على خدماته"، وقد يدرس "وجهات أخرى" في حال العكس.

وغاب نيمار عن معظم القسم الثاني من الدوري الفرنسي الموسم الماضي بعد إصابة في مشط القدم، مماثلة لتلك التي أبعدته لأشهر في الموسم الأول في باريس، قبل أن يصاب مجددا وهذه المرة في الكاحل قبل انطلاق بطولة كوبا أميركا التي استضافتها بلاده في صيف العام الحالي وتوّجت باللقب في غيابه.

وأثار نيمار غضب مشجعي الفريق الفرنسي عندما اعتبر في تصريحات صحافية منتصف تموز أن "ريمونتادا" برشلونة على حساب سان جرمان في الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا عام 2017 (فوز الفريق الكاتالوني إيابا على أرضه 6-1 بعد خسارته ذهابا في باريس 4-0)، هي من أفضل ذكرياته في كرة القدم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard