"نادي قضاة لبنان": كفى الكيل بمكيالين

10 آب 2019 | 02:30

شدد "نادي قضاة لبنان" على أن "ما شهدته البلاد أولا، من حادثة مدانة، يعود الى القضاء وحده وبعد التحقيق فيها توصيفها وصولا الى انزال العقوبة اللازمة بمرتكبيها، وثانيا، من تدخلات سافرة في شؤون السلطة القضائية وفي إدارة بعض ملفاتها بما يخدم المصالح الضيقة، ويقوّض دولة القانون في آن واحد، هي أمور لا يمكن القبول بها او السكوت عنها وخصوصاً أنها تجد أحيانا من يتلقفها ويتلقاها برحابة ويساهم فيها، لا من يواجهها ويلفظها ويضع حدا لها حتى تتحطم على أبواب العدل".

وقال في بيان: "مكيالان وأكثر في المحاسبة والتوقيف عن العمل. مكيالان وأكثر في ادعاء الحرص على استقلالية القضاء جهرا وجمع السلطات سرا. جرمان وأكثر في تسريبات علنية سافرة تداولتها وسائل الإعلام لتحقيق جنائي نجده في أيدي الساسة قبل أن يصل إلى القاضي. مكيالان واكثر، حين لا يعجب المتنازعان القاضي الذي يحكم لكل سيىء حظ، فينتقيان سواه لملف معين يعتبرانه اهم من ملف آخر، او يتفقان على اختصاص محكمة محددة حلاً وسطاً لأزماتهما. يبدأ القانون حين تطبق أبسط قاعدة على الجميع، وينتهي حين تصبح أبلغ القواعد خيارات يختارها اهل السياسة او يطرحونها أرضاً تحت الأقدام".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard