أيّ تأثير للتدخّل الأميركي في انقشاع الحلّ؟ طبّارة لـ"النهار": بيان السفارة "فرمان عثماني"

10 آب 2019 | 03:07

هَمَدت فجأة، بسحر ساحر، الجبهات المتقابلة الرافضة مغادرة ساحة قبرشمون منذ أكثر من شهر. انقشعت المخارج سريعاً، بعد أسابيع من "حكّ الذهن" للبحث عن حلول بدت كأنها أشبه بحلّ معادلة شرودنجير الرياضية، وما لبث الإلهام أن سقط على المتنازعين والوسطاء على حدٍّ سواء، فكُتبت الصيغة النهائية التي اختصرت بلقاء مصارحة أو مصالحة - على اختلاف التسميات - في قصر بعبدا. لم يكن بالأمر الصعب تخمين هوية هذا الساحر أو صاحب الإلهام الذي أنزل وحيه سريعاً على السّاسة أجمعين، فما لبثت أن انقشعت ملامح المصالحة حتى دلّ اللبنانيون بأصابعهم، ومن دون حاجة الى "حكّ ذهن" على بيان السفارة الأميركية في بيروت الصادر قبل أيام، والذي نقل صراحة تعبير الولايات المتحدة عن توقعها أن "تتعامل السلطات بطريقة تحقق العدالة من دون تأجيج نعرات طائفية ومناطقية بخلفيات سياسية".الهمس الأميركي "فعل فعله" أيضاً وفق ما يحكى في صالونات سياسية محليّة، وهذا ما يتبنّاه نائب في "اللقاء الديموقراطي" بقوله إن خروج الحلّ من الأكمام فجأة مردّه الى التدخل الاميركي الصارم. فهل من تأثير جليّ فعلاً للبيان على انقشاع غيوم قبرشمون؟
تستدعي الاجابة عن هذا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard