مريانا شقيقة فرنسيس المراش كانت من سيدات النهضة

10 آب 2019 | 05:07

للنهضة نساؤها أيضاً وتأتي مريانا المراش (1848-1919) في طليعتهنّ. نتذكرها في مئوية وفاتها لدورها في حركة النهضة، إذ تعتبر من أوائل النساء اللواتي كتبن في الصحف العربية، كما كانت أول كاتبة سورية تنشر مجموعة شعرية. ولها الفضل في إعادة إحياء تقليد الصالونات الأدبية في بلادنا.هي ديانا بنت فتح الله بن نصرالله المراش، تنحدر والدتها من عائلة الانطاكي الشهيرة، وعرفت باسم مريانا المراش الحلبية. ولدت في مدينة حلب لعائلة تتبع الطائفة الملكانية وتعمل في التجارة وتملك ثروة ولديها اهتمامات أدبية. عانت العائلة في حلب مشاكل عدة، منها قتل بطرس المراش قريب مريانا على أيدي الاصوليين من الروم الارثوذكس في نيسان 1818، كما تمّ طرد الكاثوليك الملكيين من مدينة حلب في تلك الفترة ومن بينهم القس جبرائيل المراش. حاول والدها، فتح الله المراش، نزع فتيل التوتر الطائفي وعرف باهتمامه بالقراءة والكتابة وجمع مكتبة كبيرة نهل منها اولاده الثلاثة فرنسيس الشاعر والاديب المعروف صاحب "غابة الحق" 1881 وهي أول رواية عربية بحسب بعض النقّاد، وعبدالله ومريانا ولا سيما في مجال اللغة والأدب. كانت حلب في ذلك الزمان حاضرة ومركزاً...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard