تصالحوا عشائرياً وتبدّد رصيد عون الرئاسي!

10 آب 2019 | 00:01

وليد جنبلاط.

لا يشك أي من المراقبين العارفين ببواطن الأمور في ان "جولة قبرشمون" انتهت البارحة. ما كانت الأولى، ولن تكون الأخيرة، وقد بلغت الأمور حد وصول الجميع في البلد الى حافة الهاوية السحيقة التي لا عودة منها، فقد شارف الوضعان الاقتصادي وبالأخص المالي حدود انفلات الأمور من دون ضوابط، كما ان التوتر والتصعيد...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard