الـ"دي جيه" المحجّبة في تركيا تقود ثورة في الرقص

10 آب 2019 | 00:07

المصدر: "Almonitor"

تنتشر نزعةٌ تلقى رواجاً متزايداً في تركيا وفي أوساط الجاليات التركية في أوروبا: إنهن منسّقات أغانٍ (دي جيه) محجّبات يتولّين مهمة الترفيه في حفلات خالية من الكحول تقتصر المشاركة فيها على السيدات، فالموظفون والحاضرون هم من النساء فقط.كتبت إريل إريورك التي قدّمت عرضها الاحترافي الأول في عام 2007: "العمل في مجال تنسيق الأغاني أمرٌ معقّد، لا سيما للنساء". ففي هذا القطاع حيث عدد النساء قليل، تُحطّم الـ"دي جيه" المحجَّبة مزيداً من الأفكار النمطية. فمنسّقات الأغاني ينتزعن بكل ثقة دوراً لهن في عالم الترفيه في تركيا، عبر تعزيز حضورهن وحجز مكان لهن. وتُطيح المحجّبات بينهن على وجه الخصوص بالنظرة التي تُميّز بين ما تعتبره أموراً تستطيع المرأة المسلمة فعلها وأموراً لا يمكنها القيام بها.
ولكن عمل النساء في هذا المجال ليس مقبولاً من الجميع. فقد زعم رجالٌ مسلمون محافظون أن قيام منسّقات أغانٍ محجّبات ببث الموسيقى أو قيامهن بأي عمل على الإطلاق هو حرام. ووصل الأمر ببعض الكتّاب المحافظين المعروفين إلى حد انتقاد الطبقة الوسطى التركية بكاملها. فقد كتب اسماعيل كيلاكارسلان في صحيفة "يني شفق": "من مقاهي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard