بدأت حرب الاستقلال الثانية في سوريا

10 آب 2019 | 00:08

مع اقتراب نهاية الحرب السورية، باشر عدد من المقاولين والمهندسين وخبراء الاقتصاد اجتماعات دورية في لندن وباريس وبرلين بغرض تقدير حجم الخسائر في المدن الكبرى مثل دمشق وحلب وحماة وحمص وإدلب. وبسبب اهتمام الأمم المتحدة بنتائج دراسات الخبراء والمهندسين والمقاولين، حرص هؤلاء على تخفيض تكاليف إعادة الإعمار الى الحد الأدنى. ومع هذا كله، تجاوزت تقديراتهم المئتين وخمسين بليون دولارومثل هذا الرقم اعتمده الوفد الرسمي السوري الذي عقد سلسلة اجتماعات في موسكو مع وفد روسي مشكل من مختلف القطاعات المدنية والعسكرية. وبعد مراجعة برنامج الترميم وإعادة الإعمار من مختلف جوانبه، اتفق الوفدان على ضرورة الإسراع في ترميم أبنية المؤسسات الرسمية والمستشفيات والمدارس والمكاتب الحكومية. وفي نهاية الاجتماعات، سأل الوفد السوري عن مصادر تمويل هذه المشاريع الملحة. وفوجئ برد فعل الوفد الروسي الذي أعرب عن أسفه واعتذاره عن عدم المساعدة، ونصح بضرورة الاعتماد على مصادر الدول العربية الثرية. ولما أعرب الوفد السوري عن خيبة أمله من حل يصعب تحقيقه بسبب العلاقة الوثيقة التي تجمع النظام مع ايران، عندها اقترحت موسكو إطلاق "مشروع...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard