إلى روح فؤاد عبيد... تذوي الورود ويبقى بعدها العبق

9 آب 2019 | 06:00

فؤادلكــلِ يـــومٍ غــدٌ يـــمــضــي بـــروعــتـــه وما
ليومكَ يا خير اللّداتِ غدُ
رمتك في قنوات القلب فانصدعت مــنـيــةٌ مــا لــهــا قـلــبٌ ولا كــَبِـدُمن أين لي أن أبدأ وكيف لأبلغَ شموخَ بنيانكم؟ ألا تعرفُ أن محاولةَ الكلامِ عنكَ أو لكَ، وقوعٌ في المحاولة؟ أو السياق للمحال؟ وتُراني أختصرُ...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 96% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard