ترامب "في يوم رائع" زار المدينتين الملطختين بالدماء

9 آب 2019 | 06:30

الرئيس الاميركي دونالد ترامب لدى لقائه ضابطة الجمارك وحماية الحدود دونا سيفورد التي كانت تتسوق في متجر "وولمارت" لدى حصول المجزرة السبت الماضي.(أ ب)

عندما قرر الرئيس الاميركي دونالد ترامب زيارة مدينتي دايتون بولاية أوهايو وإل باسو بولاية تكساس لمواساة عائلات ضحايا مجزرتي عطلة نهاية الاسبوع الماضي، كان يفترض أن يخصص يوم الاربعاء فقط لبلسمة جروح أمة لا تزال تعيش ترددات تفاقم ظاهرة "القتل الجماعي" في البلاد، مترفعاً عن تصفية الحسابات.صباح الاربعاء، قال ترامب وهو يغادر البيت الابيض، إنه سيترفع عن المعترك السياسي، وإن خطابه السياسي يهدف الى توحيد البلاد، وإنه خفف لهجته الصدامية. لكن الهدنة التي تحدث عنها لم تستمر الا بضع دقائق، اذ لم يستطع مقاومة اغراء مهاجمة نائب الرئيس السابق والمرشح الرئاسي جوزف بايدن، "النعسان" و"الممل"، والسخرية من قدراته ونعته بالعجز، وذلك في سياق اجابته عن سؤال لاحد الصحافيين عن بايدن الذي القى خطاباً اتهم فيه الرئيس بـ"تأجيج نيران تفوق العنصر الابيض".
وطوال يوم التقى فيه الجرحى وعائلاتهم، وافراد الشرطة والفرق الطبية التي اعتنت بالضحايا، بعيداً من كاميرات المصورين واسئلة الصحافيين، هاجم ترامب خصومه السياسيين، بمن فيهم المرشح الديموقراطي لمنصب الرئاسة بيتو أورورك ومسقط رأسه إل باسو، ورئيسة بلدية دايتون...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard