حملة #للوطن... "صوت الموسيقى أعلى"

9 آب 2019 | 04:46

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

حملة للوطن.

كان من المقرر أن تحيي فرقة "مشروع ليلى" حفلها اليوم في مهرجانات جبيل الدولية. لكن قرار المنع كان أقوى، والأشد ايلاماً في هذه السابقة أن الغاء الحفل جاء تحت وطأة التهديد بـ"اراقة الدماء"، كما سجلت لجنة المهرجانات في بيانها الذي سيبقى وصمة سلبية على جبين الحريات في لبنان. غير أن مدافعين عن حرية لبنان ومعناه انبروا لاطلاق مبادرات مضادة، هكذا أطلقت حملة #للوطن بقوة دفع بتنظيم من مركز الدفاع عن الحريات "سكايز"، ومشاركة ناشطين وفنانين وصحافيين ومثقفين.

وقامت الحملة بالتواصل مع وسائل اعلام من أجل أن تبث اليوم أغاني "مشروع ليلى" عند الساعة التاسعة مساءً، وسيترافق ذلك مع بث أغاني الفرقة في الوقت نفسه في حانات ومطاعم وأماكن سهر لمدة ساعة.


وتقام حفلة بديلة بعنوان "صوت الموسيقى أعلى" تستعيد أغاني "مشروع ليلى" في "اريسكو بالاس" عند الساعة السابعة من مساء اليوم. وجاء في منشور الدعوة:

"الجمعة، بـ9 آب 2019، بالتاريخ اللي كنا مفروض نسمع فيه "مشروع ليلى"، رح نسمع مشروع ليلى.

بدنا نلعب موسيقتن ببيوتنا، بسيارتنا، ببحرنا بشوارعنا، ع بلاكينا، ع Instagram، ع Facebook، بمطاعمنا ومهرجاناتنا وقعداتنا، بالشمال والجنوب والبقاع وجبل لبنان، بضيعنا ومُدنّا، عموجاتنا، وبمحطاتنا.

مش باقيلنا من الوطن إلا صوتنا وحريّة تعبيرنا، وما رح نقبل ياخدوهن منّا.

فيك تحبّ أو ما تحبّ موسيقى مشروع ليلى، فيك تكون مع أو ضد آرائهم بس ما فيك تسكّت صوت.

سوا بدنا نرجّع الشي الوحيد يلّي كان باقيلنا من الوطن حرية التعبير.

لأن الشعب بلا صوت، منّو شعب والوطن بلا حريّة، منّو وطن.

٩ آب ٢٠١٩، رح نلعب موسيقى #للوطن".

وتعليقاً على هذه المبادرة قال أيمن مهنّا المدير التنفيذي للمركز لـ"النهار" أن "حملة #للوطن هي حملة للمدافعة عن الشيء الوحيد الذي يجب أن يميّز لبنان، حرية الرأي والتعبير وحرية المعتقد".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard