عون يضع ثقله لفرض أعراف للحكم...

8 آب 2019 | 01:15

تتركز الانظار على رئيس الجمهورية ميشال عون وما الذي يمكن أن يعلنه بعد كلامه الاخير عن المكمن الذي كان معداً لجبران. ووفق مصدر سياسي متابع لمسار العهد، فإن الرئيس عون لم يقل كل الكلام عن التطورات المرتبطة بحادثة البساتين، وأزمة الحكومة اليوم، فيما يجزم بأن ما يعبر عنه وزير الخارجية جبران باسيل يتبناه رئيس الجمهورية حرفياً إلى حد أن باسيل بات وكأنه الرجل المقرر في العهد أو الذي يحدد مساراته.يمكن التوقف أمام نقطة رئيسية لها علاقة بعهد عون. فهو يعلم أن ولايته انقضى نصفها وهي اليوم أمام تحدي العلاقة مع اتساع أفق المعارضة له ومصير التسوية، ويعلم أيضاً أن قواعد جديدة بدأت تتبلور في البلد على مستوى القوى السياسية تنتقد العهد على أدائه وتريد التوازن في التعامل والتصرف كرئيس جامع وحكم وليس طرفاً. وها هو الرئيس اليوم يفتح النار مباشرة على وليد جنبلاط الذي كان حتى وقت قريب وفق المصدر يعمم على حزبه وقياداته بضرورة تحييد رئيس الجمهورية، والذي قدم تنازلات عند تشكيل الحكومة، فإذا به يكتشف أن الرئيس عون هو من أكثر المتحمسين والداعين إلى إحالة حادثة البساتين الى المجلس العدلي. ثم وجه سهامه ضد رئيس...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard