وجهُ الصديق

8 آب 2019 | 06:30

إلى جوزف صايغصديقي متوتِّر، اليوم، أرهقهُ العملُ في كتابِهِ الجديد ففقَد أعصابَهُ وغَرِقَ في بحيرة ذاتِهِ الهائجة. نسيَ الأنسَ والطقسَ الجميل وكلماتِهِ الجَزلةَ الماسيَّة، وفاتَهُ أنَّهُ في عطلةٍ وانْحصرَ هَمُّهُ بالكتابِ الذي بين يديه، وكاد يَكفُرُ بالشعرِ والنثرِ، بالتأليفِ والنشرِ. دخلَ، من دونِ...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard