لبنان يواجه اليمن في ختام الدور الأول لبطولة "غرب آسيا"

8 آب 2019 | 04:45

يختتم منتخب لبنان لكرة القدم مبارياته ضمن منافسات المجموعة الاولى من بطولة غرب آسيا التاسعة التي تستضيفها مدينة كربلاء العراقية عندما يواجه نظيره اليمني مساء اليوم الخميس الساعة 19:30 في مباراته الرابعة الاخيرة.

ويبلغ رصيد المنتخب اللبناني 4 نقاط من فوز على سوريا بنتيجة 2 – 1 وتعادل مع فلسطين 0 – 0، وخسارة أمام العراق 0 – 1، في مقابل نقطة واحدة للمنتخب اليمني من تعادل والمنتخب السوري بنتيجة 1 – 1. ويعوّل لبنان على تحقيق نتيجة جيدة تعكس مدى نجاح الخطوات الاولى من ورشة تحضيراته في ظل قيادة فنية جديدة، استعداداً للتصفيات المزدوجة المؤهلة الى بطولة العالم 2022 المقررة في قطر ونهائيات كأس آسيا 2023. وليل الاثنين الماضي، تمكن المنتخب اللبناني من تجاوز خشونة الاداء الفلسطيني وتكتله الدفاعي المنظم، فكان الافضل استحواذاً وتحركاً، لكنه لم يفلح في هزّ شباك خصمه.

واختير حارسه مهدي خليل افضل لاعب في المباراة، كما سبق ان اختير زميله حسن شعيتو (موني) افضل لاعب في المباراة مع سوريا.

وقد اتضح جلياً من خلال المباريات الثلاث اختبار الجهاز الفني بقيادة الروماني ليفيو تشيوبوتاريو غالبية لاعبيه، اذ زجّ 20 لاعباً من اصل 23 حتى الآن، وذلك في اطار التوظيف المنشود للجهود.

قبيسي: استثمار النقاط الايجابية

وشدد رئيس لجنة المنتخبات عضو اللجنة التنفيذية الدكتور مازن قبيسي على اهمية التعاون في المرحلة الجديدة، وتضافر الجميع لبلوغ مسافة بعيدة وتحقيق نتائج نوعية، وذلك في اطار قواعد واضحة وصريحة.

وكان الدكتور قبيسي قد انضم إلى البعثة اللبنانية في كربلاء وحضر مباراتي لبنان أمام سوريا وفلسطين، وتابع عن كثب التحضيرات والحصص التدريبية وبحث مع الجهازين الاداري والفني في كل ما يعزز من وضع المنتخب ويساهم في اعداده في الشكل المطلوب للتصفيات المزدوجة التي تنطلق في 5 ايلول المقبل، مؤكداً أهمية البناء على ما سبق من ناحية استثمار النقاط الايجابية وتطويرها ومعالجة الثغر، مبدياً ارتياحه للصورة التي ظهر بها المنتخب في بطولة "غرب آسيا"، واعتبرها محطة مهمة في تكوين شخصيته وما ينتظر منه.

تشيوبوتاريو: لتوزيع المهمات

بدوره، وصف المدير الفني المدرب الروماني ليفيو تشيوبوتاريو المنتخب اليمني بـ"الشجاع والمجتهد وعلينا التعامل بما يناسب مع هاتين الصفتين"، محذراً من "حرصه الدفاعي الشديد واعتماده مرتدات خاطفة متى سنحت له الفرصة. في المقابل، من المفروض أن ننهي مبارياتنا في هذه المجموعة بصورة جيدة، فالتفاعل الميداني والتحرك المناسب يضمنان ذلك وهما مفيدان للاعبين ولمعنوياتهم"، لافتاً إلى أن المطلوب أمام فلسطين كان تأكيد "ما قدمناه في المبارتين الأوليين، لا سيما ان الجميع تفاعل مع ادائنا وثمّن التنظيم الدفاعي وحسن الاستحواذ"، مطالباً دائماً بـ"توزيع المهمات وادارة مثلى للجهد والتركيز المستمر".

واشار تشيوبوتاريو إلى أن الامور متقاربة جداً في كرة القدم الحديثة والاوراق مكشوفة، ويبقى الفارق في استثمار الامكانات والكفاءات المتوافرة وفرض الشخصية والثبات في التصميم، ما يوفر حلولاً ويسهل تجاوز الضغط والعقبات واستعادة المبادرة سريعاً. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard