هاني شاكر: التاريخ والمسطرة

7 آب 2019 | 06:45

محقٌ هاني شاكر في مواجهة الدخلاء على الفنّ من موقعه رئيساً للنقابة. يُعاد انتخابه بعد وعود بالعمل للأفضل. محقٌ في مواجهة الهبوط والوحول، شرط ألّا يحوّل نقابة الموسيقيين مساحة بوليسية. في لقائه الأخير مع رندا أبو العزم، وزَّع ضحكات هازئة تعبيراً عن غضب. حتى شيرين لم تسلم من قهقهاته.تستضيفه "العربية" ضمن "كلام في الفنّ"، للحديث عن النقابة وذاكرة الأغنيات. لقاء سريع، يمرّ على الإشكاليات مروراً نسائمياً، فلا يحرّكها ولا يخترق عمقها. أكثر من 600 أغنية تحاكي حالات العشق الإنساني وآلام البشر، يقدّمها شاكر المتولّي مقعداً تولّاه قبله عبدالوهاب والستّ. المهمة شاقّة والفخاخ في كلّ مكان. يحاول صاحب "حكاية كلّ عاشق" التجاوُز. المعضلة في ردّ الفعل حيال مواقف ترفعها النقابة إلى مراتب الأزمات القومية. يقهقه هاني شاكر وهو يتحدّث عن عفوية شيرين. نصحها مرّات: "اكتفي بالغناء. من فضلك بلاش هزار". وتصرّ على الطيبة. لقّنتها النقابة درس العُمر. هنا شاكر في دور حامل المسطرة. أمامه مجموعة زوايا، في كلّ منها يُركِّع أحداً. صحيح أنّه يحاول التصويب، ويحمل ما يفوق القدرة، لكنّه يترك لمنتقديه فرصة تأكيد التّهمة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 77% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard