ربع قرن على غياب يحيى شاهين يقيم "بين القصرين" ويجرّ خلفه 130 عملاً

6 آب 2019 | 03:30

يحيى شاهين.

هذه السنة يمر ربع قرن على رحيل الفنان يحيى شاهين الذي ولد عام 1917 في جزيرة مية عقبة في الجيزة وتوفي عام 1994. عمل في السينما المصرية منذ الاربعينات حتى التسعينات، أكثر من خمسين سنة في الفن وعالم السينما والتمثيل والحضور الواثق.هو الأشهر في تقديم شخصية سي السيد، السيد عبد الجواد، في السينما العربية في ثلاثية نجيب محفوظ "بين القصرين" و"قصر الشوق" و"السكرية"، الشخصية المصرية المرتبطة ببيئتها المحلية، والدور الأبرز له في مسيرته الفنية حتى لقّب بسيد السينما المصرية. وقد اعتبره نجيب محفوظ مع الفنانة هند رستم أفضل من جسّد شخصياته الروائية في السينما المصرية. عباراته عدّت كليشيهات، ومعها اسلوبه وحديثه ومشيته ورجفة فمه وذقنه وحواراته التي تحولت الى محطات، حين خاطب زوجته أمينة رزق، "خرجتي فين من غير أذني يا أمينة". وحين خاطب ابنه نور الشريف "عمرك شفت في بلادنا مدّرس اتعمله تمثال. انت عاوز وظيفة والا تمثال".
اختارته أم كلثوم في العام 1944 لدور في فيلم "الدنانير" ودور البطولة في فيلم "سلامة" وشقّ طريقه ليصبح من أهم الفنانيين في مصر والعالم العربي. وكان مثّل قبلاً مع فاطمة رشدي في مسرحية "مجنون...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard