إندونيسي يسير في شكل عكسي لإنقاذ غابات الأرخبيل المهددة

6 آب 2019 | 04:15

ميدي باستوني خلال سيره العكسي. (أ ف ب)

يمشي رجل إندونيسي في شكل عكسي لمسافة 700 كيلومتر من منزله على بركان في جزيرة جاوا الشرقية إلى جاكرتا آملا في لفت الانتباه إلى التقلص السريع لأعداد غابات الأرخبيل.

وانطلق ميدي باستوني البالغ من العمر 43 عاماً وهو أب لأربعة أولاد، في رحلته الشاقة في منتصف تموز بهدف الوصول إلى العاصمة في 16 آب الجاري، أي قبل يوم من ذكرى استقلال الدولة الواقعة جنوب شرق آسيا.

وهو قال لوكالة فرانس برس، "بالطبع أنا منهك، لكنني مستعد للقيام بهذا الأمر للقتال من أجل الجيل القادم. المكان الذي أعيش فيه يفقد كل أشجاره، لذلك كان علي القيام بشيء ما. أستطيع تحمل الألم والتعب والتغلب عليهما".

وعند وصوله إلى جاكارتا، قال باستوني إنه يأمل في لقاء الرئيس جوكو ويدودو ليضيء على إزالة الغابات في الأرخبيل بما في ذلك في قريته الواقعة على بركان جبل ويليس الخامد.

وتشهد إندونيسيا واحدا من أعلى معدلات إزالة الغابات في العالم وفقا لمنظمة "غرينبيس".

يسير باستوني مسافة 20 إلى 30 كيلومترا في شكل عكسي كل يوم تحت أشعة الشمس الحارقة، مثبّتا مرآة على ظهره لتجنب الاصطدام بالأشياء. وعلى طول الطريق، يهتف له المشجعون ويقدمون له الطعام أو المكان ليبيت.

وقال باستوني إن المشي إلى الوراء هو بمثابة تشجيع للإندونيسيين على التفكير في الماضي وتذكر كيف قاتل الأبطال الوطنيون من أجل مصلحة البلاد.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard