87 سنة: "نهار" الأجيال باقية دوام لبنان

5 آب 2019 | 00:09

"النهار" باقية ومستمرة (أرمان حمصي).

حين اغتالوا جبران تويني في اليوم المشؤوم 12 كانون الاول 2005، لم تمض ساعات على اغتياله حتى اطلق ابن مؤسس "النهار" وعملاق الصحافة اللبنانية والعربية غسان تويني تعهده بل عهده التاريخي التأسيسي الثاني بعد وفاة والده المؤسس جبران تويني "جبران لم يمت والنهار مستمرة". وها هي مستمرة وستستمر لان روح غسان تويني ودماء جبران تويني وأقلام واحلام وتضحيات مئات الصحافيين المتعاقبين عبر أجيال "النهاريين " وضعت في أعناقنا الذخر المقدس للحفاظ على هذا الكنز الوطني والفكري والثقافي الأعرق اطلاقاً، ولسنا في وارد التراجع ولا التهاون ولا التوقف لحظة عن الوفاء بالعهد والحفاظ على الأمانة التي توازي الحياة تماما بل تفوقها اهمية.ماذا ترانا نقول باسم الجيل الحاضر الذي يتولى إكمال الأمانة والمضي في رسالة تطوير "النهار " والصمود صموداً بطولياً بحق في وجه الأعاصير والمصاعب والمتاعب والازمات التي تعترضه كما تعترض الصحافة عموماً؟ نشعر بعمق الفخر وبلا أي مكابرة أو مفاخرة مصطنعة باننا نقف اليوم في مناسبة بدء السنة الـ 87 على الإصدار الاول لهذه الصحيفة العريقة عراقة اسم لبنان الحريات والإشراق والتطور والشهادة لحضارة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard