رسالة لبنان في زمن العنصريّة

3 آب 2019 | 04:30

(عن الانترنت).

"لبنان هو أكثر من وطن، أكثر من بلد، إنّه رسالة"(البابا يوحنّا بولس الثاني)من مآسي الخطاب العنصريّ المرتجل أو المدروس، في مختلف تجلّياته، أنّه ينطوي على عناصر تثير حالة عداء وكراهية بين مجموعات إنسانيّة معيّنة داخل المجتمع الواحد، يمكن أن تتفاقم وتؤدّي إلى اندلاع العنف والتسبّب بالظلم، بل وحتّى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 97% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard