الحاج حسن: حجم الصادرات الزراعية في 2013 ارتفع 5,8% مقارنة بـ 2012 رغم الظروف

18 كانون الثاني 2014 | 00:00

أكد وزير الزراعة في حكومة تصريف الاعمال حسين الحاج حسن، أن حجم الصادرات الزراعية لسنة 2013 ارتفع بنسبة 5,8% مقارنة بعام 2012 على رغم كل الحوادث التي جرت في لبنان والمنطقة، اذ ارتفعت صادرات بعض المحاصيل الزراعية بنسبة كبيرة، فيما حافظت أخرى على مستوى انتاجها، كذلك انخفضت الواردات فيما حافظ الاستهلاك المحلي على الوتيرة عينها، أو اختلف صعوداً وهبوطاً على نحو طفيف. ولفت إلى تراجع تصدير التفاح بسبب تراجع الانتاج وتصدير الليمون لأسباب ترتبط بالمنافسة، مشيرا إلى أن الصادرات الزراعية المشار اليها ترتكز على أرقام وزارة الزراعة والمديرية العام للجمارك، وتختلف عن الأرقام التي تتحدث عنها المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات "ايدال"، كونها معنية بالصادرات الخاصة ببرنامج تنمية الصادرات الزراعية".

وأكد أن تراجع صادرات التفاح "يعود إلى تراجع الانتاج نتيجة الـ Micro Climat التي أدت إلى ظهور مرض التبقع وأضرار أخرى"، معتبرا "أن كلفة زراعة الحمضيات ونقلها، حدّا من القدرة على حفظها وتوضيبها بالبرادات، اضافة إلى ارتفاع كلفة النقل وقدرتها على المنافسة".
تحدث الحاج حسن خلال المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقده مع رئيس مجلس الإدارة - المدير العام لـ"ايدال" نبيل عيتاني، في حضور المدير العام للزراعة لويس لحود، وتناولا خلاله نتائج برنامج تنمية الصادرات الزراعية لعام 2013. وكشف الحاج حسن ان وزارة الزراعة "بدأت المساهمة في استبدال بساتين الليمون بأصناف أخرى عبر توزيع 100 ألف شتلة على المزارعين كي يكون في إمكانهم انتاج أصناف جديدة في أوقات متنوعة من السنة"، معلنا وجود استراتيجية خاصة للوزارة تسعى الى معالجة مشكلة انخفاض صادرات الحمضيات بزيادة قدرتها على المنافسة".
واذ لفت الى ان الوزارة تعمل على حل كلفة النقل البري التي تفقد قدرة المنتج على المنافسة، اكد الحاج حسن أن "الصادرات الزراعية زادت لأننا زدنا وتيرة الانتاج مع التزام النوعية وزيادة الانتاجية، بغية المحافظة على شركائنا التجاريين في الخليج وسوريا والأردن والعراق".
وأعلن أن النقل البري لم يتوقف الا فترة قصيرة لم تتجاوز في مجموعها الـ20 يوماً خلال 2013، مشيرا الى أن حركة النقل البري وصلت إلى نحو 180 شاحنة نقلت نحو 3 آلاف طن يومياً ولفترة امتدت نحو شهرين. ونفى أن تكون الصادرات الزراعية تراجعت بنسبة 40% كما يزعم البعض"، لافتا الى ان الدولة اشترت في السابق 100 ألف تنكة زيت زيتون وهي ستعمل على شراء 60 ألفا. وخلص الى أنه سيعمل مع "ايدال" ووزارة المال على توفير دفع الرديات للتجار.
أما عيتاني، فكشف عن دعم برنامج تنمية الصادرات الزراعية Agri Plus للمشاركة في معارض دولية متخصصة في لبنان والخارج على غرار معرض Fruit Logistica الذي سيفتتح في برلين بين 5 شباط المقبل و9 منه، فضلا عن تنظيم عدد من البعثات التجارية وورش عمل لتعزيز المعرفة لدى المصدّرين والمزارعين وتطوير كفاياتهم في ما يتعلق بالإنتاج والتوضيب ضمن الإمكانات المتوافرة".
وإذ أمل رئيس نقابة مصدري الفاكهة والخضر ومستورديها نعيم خليل في زيادة الصادرات، تناول عضو نقابة المصدرين والمستوردين ابرهيم ترشيشي، مشكلة كلفة النقل البري وانعكاسها على الصادرات الزراعية، مشيرا الى ان كلفة الشاحنة المبردة راهنا تصل إلى نحو 2400 دولار إلى الأردن، فيما وصلت الكلفة إلى 9 آلاف دولار إلى بعض الدول العربية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard