كرامة ذات وجهين متضادّيْن

1 آب 2019 | 00:07

في كتاب مذكراته الصادر عام 2018 تحت عنوان: "مراسل"، يروي الصحافي الأميركي سيمور هيرش المعروف بتحقيقاته الجريئة والكاشفة أنه عمل مستشارا إعلاميا لدى السيناتور أوجين ج. ماكارثي المرشح المنافس لنائب الرئيس الأميركي هيوبرت همفري في الانتخابات الأولية على الترشيح عن الحزب الديموقراطي عام 1968. كانت حركة الاعتراض الشبابي على التدخل العسكري الأميركي في فييتنام قد تصاعدت داخل الولايات المتحدة الأميركية، ولاحظ المرشح ماكارثي العدد الكبير للذين يتعاطون المخدرات (الماريجوانا) بين صفوف الشباب معارضي حرب فييتنام وهو المرشح الذي يخوض الانتخابات تحت شعار معارضة الحرب، أي الذي يمثّل سياسيا هؤلاء.لذلك، يروي سيمور هيرش في الصفحة 75، أن ماكارثي سأله ما هي هذه المخدرات التي تُسمّى "الماريجوانا" ولماذا يتعاطاها هؤلاء الشباب، فما كان من سيمور هيرش، الذي كان يعلم بوجود متعاطين بين بعض المتطوعين في فريقه الإعلامي، إلا أن حضّر له على الفور سجائر ماريجوانا وزعها عليه وعلى أحد ضيوفه المعروفين وقام ماكارثي بتدخين السيكارة التي كان يجرّبها للمرة الأولى، مثل ضيفه. (Semour M.Hersh- Reporter- A Memoir- Penguin...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard