فؤاد عبيد: ضمير المحفوظات الوطنية

29 تموز 2019 | 05:20

بهدوء الواثق، جمع فؤاد عبيد عناوينه وخرج الى اللاعنوان.صاحب الكلمة الملكة، والفكرة الآسرة، والعبارة الساحرة، يرحل تاركاً قلمه ينزف دمعاً ودماً، بعدما كان لسنوات طوال يقطر بلاغة وأدباً، ويسكب على الورق عصارة عقلٍ نيّر، وروح سمحة، وقلبٍ منفتح، ونفسٍ ما عرفت إلا الكبر والسمو والأنفة والإباء. كيف لا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard