البطل... لكل زمان

29 تموز 2019 | 05:30

بحلول الذكرى السابعة والستين لقيام ثورة 23 تموز 1952، لن أتناول منجزات هذه الثورة العظيمة ومآثرها وتأثيراتها وما احدثته على صعيد حركة التحرر والاستقلال لأمم وشعوب وبلدان كثيرة، ولن أتناول مواقف الذين ناهضوها أو ارتدّوا عليها، والذين ما زالوا مستمرين بعدائهم المستحكم لها وهجومهم المتمادي عليها...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 96% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard